اختتمت اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية المشتركة، في العاصمة الروسية موسكو، أعمالها التي استمرت على مدار ثلاثة أيام، بالتوقيع على البروتوكول الثاني للجنة الحكومية الخاصة بالتعاون التجاري والاقتصادي، و ثلاث مذكرات تفاهم للتعاون في مجال المياه، وأخرى المجال الجمركي، وثالثة خاصة بالمواصفات والمقاييس.

وكان سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية عبد الحفيظ نوفل، في افتتاح أعمال اللجنة الحكومية المشتركة وكذلك في بداية الجلسة التي جمعت الوفدين المشاركين برجال أعمال من البلدين في غرفة التجارة الروسية، أعلن سعي القيادة الفلسطينية، وعزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس شخصياً، على تعزيز العلاقات مع روسيا وتطويرها لترتقي إلى مستوى العلاقات السياسية. كما أكد على حرص القيادة الفلسطينية على رفع مستوى التعاون بشكل فعال على كافة الصعد، ورفع حجم التبادل التجاري إلى آفاق جديدة من خلال تنشيط الاستثمارات المشتركة وتعزيز الشراكات التجارية.

وقد ترأس أعمال اللجنة الحكومية المشتركة عن الجانب الروسي وزير العمل مكسيم توبيلين، وعن الجانب الفلسطيني وزيرة الإقتصاد الوطني عبير عودة، وشارك في جلساتها التي ضمت وفداً فلسطينياً يمثل أكثر من عشرين ممثلاً عن الوزارات والهيئات والقطاع الخاص كل من سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية عبد الحفيظ نوفل ونائب رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الخارجية الروسية الكسندر روداكوف وسفير روسيا لدى دولة فلسطين حيدر أغانين.

وإضافة إلى ذلك فقد اتسمت جلسات اللجنة الحكومية المشتركة هذه بالبحث في كافة أشكال التعاون التجاري و الإقتصادي، وإيجاد آليات تكريس وتطوير أشكال هذا التعاون وصولاً إلى شراكة استراتيجية، بما فيها على صعيد الاقتصاد والتجارة، الجمارك، الزراعة، الطاقة، المياه، السياحة، الصحة، الصناعة، الطاقة، التعليم، الثقافة، الطب، الاتصالات، والمدن الحرة والمناطق الصناعية، وسواها.

كما تميزت هذه الجلسات بتقديم الجانب صورة مكثفة ووافية عن طبيعة الأعمال والقطاعات الواعدة في فلسطين، وكذلك تقديم عرض خاص ومتميزعن المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة، والتركيز على المشاريع المستقبلية والقوانين التي تمنح الحوافز والإعفاءات للمستثمر الأجنبي، والمجالات الواعدة التي يتمتع بها الاقتصاد الفلسطيني مثل صناعة الأدوية والإنشاءات والطاقة والاتصالات وسواها، وغيرها من الإمكانات التي تشجع قطاع الأعمال الروسي للتعاون مع الشريك الفلسطيني وممارسة الاستثمار في دولة فلسطين.

وفي أيام أعمال اللجنة الحكومية الفلسطينية المشتركة المشتركة استعرض كل من الوزيرين مكسيم توبيلين ود. عبير عودة في مؤتمر صحفي لهما أبرز الإنجازات التي تم تحقيقها، وأكدا حرص الجانبين على مواصلة التعاون للتوصل إلى شراكة تخدم مصالح الشعبين والبلدين الصديقين.

الجدير ذكره أن أعمال هذه اللجنة لاقت اهتماماً كبيراً في الأوساط الروسية، ووجدت صدى واسعاً في كبريات وسائل الإعلام في روسيا.

وكانت اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية المشتركة قد عقدت اجتماعها الأول في مدينة رام الله في منتصف مارس العام الماضي.