شهدت العاصمة الروسية موسكو، يوم الأربعاء في الخامس من إبريل الجاري، انطلاق أعمال اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية المشتركة، والتي يترأسها عن الجانب الروسي وزير العمل مكسيم توبيلين، وعن الجانب الفلسطيني وزيرة الإقتصاد الوطني عبير عودة على رأس وفد فلسطيني من  ممثلي  وزارات ومؤسسات وهيئات مختلفة ، ورجال أعمال وشركات خاصة.

ويأتي عقد اجتماعات اللجنة الحكومية الفلسطينية المشتركة في موسكو استكمالاً للإجتماع الأول الذي  جرى  في مدينة رام الله الفلسطينية منتصف مارس العام الماضي، والذي تبلور في البيان الختامي الذي صدر عنها.

وفي هذا السياق أعلن سفير دولة فلسطين في روسيا الإتحادية أن اجتماعات موسكو هذه ستشكل خطوة إضافية مهمة لتفعيل علاقات التعاون بين روسيا الإتحادية ودولة فلسطين وفي مجالات متعددة، أبرزها الإستثمار والطاقة والإقتصاد والزراعة والصحة والتعليم وسواها، كما سيكون من شأن اجتماع موسكو البحث في سبل تنفيذ الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين، وإيجاد آليات لاطلاق هذه العلاقات إلى مدارات جديدة بما يؤسس لعلاقة شراكة استراتيجية انطلاقاً من العلاقات التاريحية  بين الشعبين والبلدين.

كما أعرب السفير الفلسطيني عن ثقته المطلقة بأن روسيا الداعمة لحقوق شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، والمؤيدة لنهج سيادة الرئيس محمود عباس، وسياسة القيادة الفلسطينية، القاضية بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي وتجسيد الحقوق الوطنية المشروعة، وفي مقدمها قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين على أساس قرارات الشرعية الدولية، سوف تواصل دعمها لعملية بناء مؤسسات دولة فلسطين وتطوير اقتصادها، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.