قال السفير الفلسطيني لدى روسيا الإتحادية، عبد الحفيظ نوفل، إن وفود ممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية بدأت بالوصول إلى العاصمة الروسية موسكو للمشاركة في جولة محادثات فلسطينية، في الفترة الواقعة بين ١٥و17 يناير الجاري.

ويأتي اللقاء، بدعوة من معهد الدراسات الشرقية بأكاديمية العلوم الروسية، يشارك فيها ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية المتعددة، والتي تهدف إلى معالجة كافة القضايا المتعلقة بتجاوز حالة الانقسام الفلسطيني، وسبل استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأوضح نوفل، أنه من المنتظر أن تكون هذه المحادثات منصة للتحاور حول برنامج سياسي مشترك، من شأنه أن يقود إلى إنهاء الإنقسام.

وأكد السفير الفلسطيني، أن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف سيلتقي يوم ١٦ من يناير الجاري بممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية المشاركين في محادثات موسكو؛ للتأكيد على الموقف الروسي المبدئي من ضرورة إنهاء الإنقسام الداخلي، وسبل تجاوزه خدمة للمصلحة الوطنية الفلسطينية.

وشدد السفير نوفل، على أهمية الدور الروسي الداعم للقضية الفلسطينية وللحقوق الفلسطينية المشروعة، في مقدمتها قيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين، معبراً عن أمله أن يقود هذا الدور الروسي إلى التسريع في إنجاز المصالحة في ظل التحديات الخطيرة التي تواجهها القضية الفلسطينية.

وأضاف السفير نوفل، أن ممثلي الوفود المشاركة سوف يعقدون مؤتمراً صحفياً يوم ١٧ يناير الجاري للوقوف على أهمية هذه المحادثات، وما أسفرت عنه من مخرجات، مشيراُ إلى أن هذه الجولة من المحادثات سوف يمثل حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح كل من عزام الأحمد وصخر بسيسو، وحركة حماس كل من د. موسى أبو مرزوق ومحمد صوالحة.

وسوف يشارك كل من بسام الصالح ومصطفى الهرش عن حزب الشعب، وشحادة كايد الغول وماهر الطاهر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومصطفى البرغوثي ويوسف قويدر عن المبادرة الفلسطينية، وأنور عبد الهادي أبو طه ومعين محمد الرفاعي عن الجهاد الإسلامي، وطلال ناجي وأنور يوسف عن الجبهة الشعبية - القيادة العامة، وأحمد مجدلاني عن جبهة النضال الشعبي، وقيس عبد الكريم وعلي فيصل عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وصالح رأفت عن الإتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا).

ومن الجدير ذكره، أن موسكو شهدت محادثات مماثلة قبل عدة سنوات مضت.